بحث عن حرف ومهن الأنبياء بالتفصيل

مقدمة بحث عن حرف ومهن الانبياء

بحث عن حرف ومهن الانبياء قصير ملخص فمما لا شك أن وجود الإنسان في الأرض مختلفا عن وجود باقي المخلوقات ، و ذلك لأن الله سبحانه و تعالى قد جعل من الإنسان خليفته في الأرض و كلفه بمهمة تعمير الأرض والعمل من أجل تحسين حياته ، و في سبيل ذلك منح الله سبحانه و تعالى الإنسان كل المميزات التي تكفل له الأفضلية على سائر المخلوقات ، كما أن الله سبحانه و تعالى قد أعطى الإنسان السيادة على سائر المخلوقات و قد سخرها له حتى يستغلها في عملية تعمير الارض بشكل صحيح دون إسراف أو تدمير أو إهدار لهذه المقومات.

و مثالا على أهمية وقيمة العمل نجد أن جميع الأنبياء و الرسل امتلك كل منهم مهنته الخاصة و العمل الخاص به الذي كان يعتمد فيه على كسب رزقه ، و الأنبياء قدوة لنا في كل شيء قاموا به ، و إذا كان الأنبياء و الرسل لم يتقاعسوا و قام كل منهم بعمل خاص به فإن هذه دعوة لكل منا بأن يبذل كل ما لديه من مجهود و أن يقوم بالعمل المطلوب منه على أكمل وجه وذلك لأنه لا يوجد عمل كبير و عمل صغير و لا عمل مهم و عمل آخر لا قيمة له.

بل أن كل الاعمال هامة ولها أهميتها التي تميزها عن غيرها و المجتمع الإنساني قائم على التكامل ، و في هذا البحث سوف نلقي الضوء على المهن و الأعمال الخاصة بالأنبياء و الرسل و نستخلص منها المعاني و الدروس التي تفيدنا في حياتنا العملية كما سوف نتحدث عن قيمة العمل و اجر إتقان العمل .

اهتمام الأديان بالعمل

العمل من الأمور الأساسية في الحياة و يحظى باهتمام و مكانة كبيرة ، حيث اهتمت جميع الأديان و الرسالات السماوية بالعمل و قامت بالحث عليه لما له أثر إيجابي كبير على الإنسان و المجتمع لأن الإنسان الذي يعمل و يجتهد لن يكون ذات يوم شخص سيء أو يرتكب ما يعرض المجتمع للخطر بأي شكل.

و بشكل خاص اهتم الإسلام بالعمل و حث عليه كل مسلم في الكثير من المواضع من القرآن الكريم الذي يزخر بكل المعاني التي تدعونا للعمل و توضح قيمة وأجر العمل و الحث على السعي من أجل الرزق ، كما أن السنة النبوية الشريفة بها العديد من الأحاديث النبوية التي نجد فيها النبي عليه الصلاة و السلام يدعونا للعمل و يؤكد على قيمة العمل و إتقانه و كون طلب الرزق بشكل فعلي و بذل المجهود فيها من الأمور التي يؤجر عليها الإنسان.

و يظهر اهتمام النبي صلى الله عليه و سلم بالعمل في الكثير من المواضع من السنة النبوية و التي تنقل لنا العديد من الأحاديث الشريفة عن النبي صلى الله عليه و سلم و فيها العديد من المواقف والقصص التي نرى فيها النبي عليه الصلاة والسلام يؤكد على قيمة العمل و كيف يكون التعب في سبيل العمل سببا في مغفرة الذنوب .
*اقرا ايضا : بحث عن الصلاه 

حرف ومهن الانبياء

للعمل و المهن المختلفة مكانة خاصة في الإسلام ، وقد حثت عليها جميع الأديان السماوية ، و ذلك لقيمة العمل و أثره على الأفراد و المجتمعات ، حيث يعتمد الناس على العمل من أجل الحصول على الرزق الذي يحفظ لهم الحياة الكريمة كما أن العمل في حد ذاته للمشاركة في إعمار الأرض و جعل الحياة أكثر راحة و سهولة.

و نلاحظ أهمية العمل من خلال حث و تأكيد الأديان السماوية عليها في كثير من المواضع ، كما أننا نلاحظ أن جميع الأنبياء كان لكل منهم العمل و المهنة أو الحرفة الخاصة به و التي يعتمد عليها في الحصول على رزقه بدلا من الميل إلى الراحة و ترك العمل الشاق ، و على الرغم من أنهم أنبياء و رسل كرام يكون دعاؤهم مجاب لم يعتمدوا على ذلك و نلاحظ أن كل منهم يقوم بمهنة يحصل من خلالها على رزقه .
بحث عن حرف ومهن الانبياء قصير جدا

مهنة سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام

عندما نقرأ في سيرة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم نجد أنه عمل في عدة مهن في مختلف فترات عمره ، حيث أن النبي صلى الله عليه و سلم عندما كان في مطلع عمره كان يعمل في حرفة رعي الأغنام لأهل مكة و رعي الأغنام من المهن الصعبة و الشاقة التي تحتاج الكثير من الجهد و الصبر و التيقظ حتى يحرص الراعي على أن يجد المكان الناس رعي أغنامه و توفير المياه لهم وحمايتهم من الذئاب لهذا كانت هذه المهنة لها أثر كبير في شخصية النبي.

و يقال أن جميع الأنبياء تقريبا قاموا برعي الغنم حيث جاء في الحديث النبوي عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه و سلم قال ” ما بعث الله نبي إلا رعى الغنم ،فقال أصحابه و أنت ؟ فقال نعم كنت أرعاها على قراريط لأهل مكة ” ، و في شباب النبي صلى الله عليه و سلم بعدما شب واشتد عوده عمل بمهنة التجارة وهي من المهن الصعبة أيضا لأنها تتطلب ذكاء و ما دخل النبي تجارة إلا و ربحت ربحا كثير ، ثم طلبت منه السيدة خديجة رضي الله عنها أن يقوم بالتجارة الخاصة بها و ذلك لبراعته و تمتعه بالأمانة و الصدق .

مهنة سيدنا آدم عليه السلام

كما أن آدم أبو البشر كانت له مهنته الخاصة به كذلك و التي كان يعمل بها و يبذل فيها مجهوده من أجل الحصول على الرزق ، و كان آدم عليه السلام يعمل بمهنة الزراعة حيث أنه كان يقوم بحراثة الأرض و الاهتمام بها حتى تعطيه محصول يعتمد عليه في غذائه و كانت زوجته السيدة حواء تقوم بمساعدته في هذه المهنة ، كما أنه كان يقوم بصناعة المعدات التي سوف يستخدمها في عملية الزراعة بنفسه من الأحجار و الأخشاب .
بحث عن حرف ومهن الانبياء قصير

مهنة سيدنا موسى عليه السلام

و عمل نبي الله موسى في مهنة رعي الأغنام حيث أن هذه المهنة من أكثر المهنة التي كانت سائدة بين بني إسرائيل و جاء في القرآن الكريم ” وما تلك بيمينك يا موسى * قال هي عصاي أتوكأ عليها وأهش بها على غنمي و لي فيها مآرب أخرى ” كما أن سيدنا موسى بعدما فر من مصر خوفا من بطش فرعون به و أقام في مدين عمل أيضا برعي الأغنام عشرة أعوام مقابل زواجه و إقامته .

مهنة سيدنا داوود عليه السلام

أما عن سيدنا داود عليه السلام فقد عمل بمهنة مميزة عن غيره من الأنبياء ، فقد كان يعمل حدادا وهى من أصعب المهن و التي تحتاج إلى مهارة وحرفة كبيرة ، و كان سيدنا داود عليه السلام يقوم بصناعة الدروع و يبيعها للجنود و الراغبين في الحصول عليه و يكتسب رزقه من خلال ذلك.

و جاء في القرآن الكريم عن عمل سيدنا داؤود قوله تعالى ” ولقد آتينا داود منا فضلا * يا جبال أوبي معه و الطير و ألنا له الحديد * أن اعمل سابغات وقدر في السرد * و اعملوا صالحا ” و تشير الآيات الكريمة هنا إلا المميزات التي اختص بها سيدنا داوود حيث أنه كان يعمل حدادا و كانت المخلوقات المحيطة به تشاركه في التسبيح و ذكر الله كما أن الله منحه ميزة و معجزة خاصة به و هى أنه ألان له الحديد الصلب بحيث يصبح في يديه مثل العجين يقوم بتشكيله كيفما أرد .

مهنة سيدنا إبراهيم عليه السلام

و أما عن خليل الله سيدنا إبراهيم فقد كانت له مهنته و حرفته كذلك ، حيث أن سيدنا إبراهيم عليه السلام عمل بناءا و هو الذي قام برفع قواعد الكعبة وإعادة بنائها بعدما كانت قد تعرضت للهدم ، وكان يعاونه في عملية البناء ابنه إسماعيل عليه السلام ، كما تذكر بعض المصادر أن سيدنا إبراهيم عليه السلام كان يعمل في التجارة أيضا .

مهنة سيدنا نوح عليه السلام

و أما عن سيدنا نوح عليه السلام فقد عمل في مهنة النجارة ، حيث انه تمكن من بناء و صناعة السفينة التي حملته و هو من آمن معه من قومه و أهله من الطوفان الذي أهلك جميع قومه و زوجته و أحد أبناءه الذي رفض أن يركب السفينة ، و كان بناء السفينة عمل ضخم للغاية لأنها سوف تحمل زوجين من جميع المخلوقات حتى لا تتعرض للهلاك و كانت الملائكة تساعده في عملية البناء .

الدروس المستفادة من حرف و مهن الأنبياء

و المتأمل في قصص الأنبياء عليهم السلام سوف يحصل على الكثير من الحكم و الدروس التي تفيده في حياته و يتعلم منها كيف يقضي حياته في أشياء نافعة ، و ذلك لأن الانبياء لم يميلوا إلى الراحة و الاستكانة بل نلاحظ أن جميع الأنبياء عملوا الكثير من المهن كما ذكرنا فقد عمل آدم أبو البشر بالزراعة و عمل نوح بالنجارة و عمل ابراهيم بناءا و عمل الياس نساجا و عمل موسى برعي الاغنام وكذلك جميع الأنبياء عملوا جميعا ، و نتعلم من ذلك ترك الكسل و العمل بإيجابية ، و تجنب العوز و مد اليد و طلب العون من الناس من خلال الاعتماد على النفس ، نتعلم كذلك قيمة العمل و مساهمته في إعمار الأرض .
بحث عن حرف ومهن الانبياء ملخص

استشهادات عن حرف ومهن الانبياء

جاء في السنة النبوية والقرآن الكريم الكثير من الأوامر التي تحث على العمل و تحدثنا عن مهن الأنبياء عليهم السلام ، قال تعالى في سورة سبأ ” ولقد آتينا داود منا فضلا * يا جبال أوبي معه و الطير و ألنا له الحديد * أن اعمل سابغات وقدر في السرد * و اعملوا صالحا ” صدق الله العظيم.

خاتمة بحث عن حرف ومهن الانبياء ثالث متوسط

قدمنا في هذا البحث موضوع حرف و مهن الأنبياء و هو من أكثر المواضيع الهامة و قد تناولنا فيه عدة نقاط مثل مهنة كل نبي و حرفته و اهتمام الأديان بالعمل و الدروس المستفادة من حرف و مهن الأنبياء .

0 0 vote
Article Rating
نحن نقوم بالرد على جميع التعليقات
Subscribe
نبّهني عن
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments