بحث عن حاتم الطائي مختصر

مقدمة بحث عن حاتم الطائي

بحث عن حاتم الطائي للصف الثاني متوسط التاريخ العربي حافل بالكثير من الشخصيات الشهيرة التي يضرب بها المثال في الصفات الحسنة مثل الشجاعة و الكرم و من أشهر هذه الشخصيات على الإطلاق هو حاتم الطائي ، و في هذا البحث سوف نتحدث عن حاتم الطائي و نقوم بتعريفه و توضيح مولده و نشأته و أهم صفاته كما أننا سوف نعرض لمحات هامة من حياته العامة وحياته الشخصية من خلال التعرف على زوجاته و على أبنائه كما أننا سوف نعرض أمثلة لأشعار حاتم الطائي و أغراضها الجميلة كما أن هذا البحث سوف يتطرق لجوانب عديدة في حياة حاتم الطائي من زواج أو طلاق أو معاملات مع الناس بالخلق الحسن و على رأس الأخلاق التي تمتع بها حاتم الطائي يأتي الكرم و الذي كان سببا في شهرته و الكرم هو الصفة التي جعلت من حاتم الطائي مضربا للأمثال في الكرم ، كما أننا سوف نتعرف على بعض القصص الشهيرة من حياة حاتم الطائي و التي تدل على مدى تمتعه بالكرم و الجود و إكرام الضيف بكل شكل ممكن .

التعريف بحاتم الطائي

و قبل التحدث باستفاضة عن حياة حاتم الطائي يجب أن نتعرف عليه أولا ، و أما عن نسب حاتم الطائي  فهو حاتم الطائي وهو حاتم بن عبد الله ابن سعد ابن آل فاضل ابن امرؤ القيس بن عدي بن أخزم هزيمة ابن ربيعة بن جرول بن ثعل بن الغوث بن طيء الطائي و سمي الطائي لأن نسبه يعود إلى قبيلة طيئ و هى إحدى قبائل الجزيرة العربية ، كان من شعراء العرب في العصر الجاهلي و توفي في عام ست و أربعون قبل الميلاد ، عرف بالكرم الذي ورثه عن والدته ، كفله جده ابن الحشرج بعد وفاة أبيه في صغره و حرص على تنشئته ، ضرب به المثل في الكرم و العطاء و السخاء .
*اقرا ايضا بحث عن المخدرات مع المراجع

مسكن حاتم الطائي

عاش حاتم الطائي في مساكن قبيلة الطائي و التي كانت تعيش في شمال الجزيرة في منطقة تعرف باسم بلاد الجبلين و تعرف هذه المنطقة حاليا باسم منطقة حائل و تقع في المناطق الشمالية من المملكة السعودية ، و يوجد في هذه المنطقة قصر حاتم الطائي و بعض من مقتنياته ، بالإضافة إلى الموقدة الشهيرة التي تعود إلى حاتم الطائي في منطقة توران ، و يوجد بها كذلك القبر الذي دفن به حاتم الطائي .
بحث عن حاتم الطائي للصف الثاني متوسط

صفات حاتم الطائي

اتصف حاتم الطائي بالعديد من الصفات الحسنة التي كان يتصف بها العرب قديما مثل الشجاعة و الفروسية و الكرم و لكنه تميز عن أقرانه بالعديد من الصفات ، و من أهم الصفات التي اتصف بها حاتم الطائي الكرم و السخاء و الجود بكل ما لديه في سبيل إكرام الضيف ، كما انه عرف بالصدق في كل ما يقوله و يفعله حيث أن الكذب كان من الصفات المكروهة لدى العرب بشكل كبير ، كما أن حاتم الطائي كان فارسا شجاعا قوي في القتال و المبارزة.

و كان حاتم الطائي لا يرد من يلجا إليه في أي أمر خائبا بل كان يساعد من يلجأ إليه و مساندة كل من يحتاجه ، كما أن حاتم الطائي كان قد قطع على نفسه عهدا بألا يقاتل أو يقتل أحدا في شهر رجب وكانت العرب تسمي شهر رجب الشهر الأصم ، كما أن حاتم الطائي كان يقدم الطعام لجميع الناس و يقيم الولائم و يبحث عن الضيوف حتى يطعمهم لدرجة أنه كان يذبح في اليوم الواحدة عشرة من الإبل ، كما أن شهرة حاتم الطائي لم تقتصر على الجزيرة العربية بل امتدت شهرته إلى بلاد أخرى مثل مصر و التي كان يحظى بمكانة وسمعة كبيرة وهامة للغاية .
ويمكنك من هنا  تحميل بحث عن حاتم الطائي doc  جاهز للطباعه.

دين حاتم الطائي

و أما عن ديانة حاتم الطائي فإن عليها خلاف بين المؤرخين و الرواة بشكل كبير لأنه عاصر فترة قبل البعثة المحمدية الشريفة و لا توجد عن ديانة حاتم الطائي الكثير من المعلومات الكافية الشافية في هذه القضية ، حيث أن بعض الأقوال ذهبت إلى أن حاتم الطائي كان على الديانة المسيحية و كان نصرانيا.

و تذهب بعض الروايات الأخرى إلى القول بأنه كان على الحنيفية الإبراهيمية مثل الكثيرين من العرب ، و لكن اغلب الروايات تتفق على أن حاتم الطائي من أهل الفترة الذين لم يدركوا عصر ظهور الإسلام ، و لما ظهر الإسلام فإن أبنائه عدي و سفانة أعلنوا دخولهما في الإسلام .

زواج حاتم الطائي

كان حاتم الطائي من كبار شعراء العرب وكان ذائع الصيت بين العرب و كان كثير الترحال و في إحدى زياراته إلى بلاد الشام و هناك سمع عن ماوية الغسانية و هى واحدة من أشهر نساء العرب بسبب نبوغه في الشعر و مجاراتها كبار الشعراء و قد تقدم لخطبة ماوية كبار الشعراء و أشهرهم بالفعل مثل النابغة الذبياني و المتنبي كما أن حاتم الطائي تقدم لخطبتها كذلك.

فقامت ماوية بجمع هؤلاء الشعراء لتختار من بينهم زوجا لها من خلال مبارزة شعرية أي أن يقول كل واحد منهم بيتا من الشعر و هى عليها الاختيار و بالفعل تمت هذه المبارزة الشعرية و وقع الاختيار على حاتم الطائي و بالفعل عقد قرانه على ماوية بنت حجر الغسانية.
بحث عن حاتم الطائي لغتي

طلاق حاتم الطائي

و بالرغم من الصفات الحسنة الكثيرة التي كان يتمتع بها حاتم الطائي إلا أن كرمه المفرط كان له دور كبير في انفصال حاتم الطائي عن زوجته ماوية و التي رأت انه يقوم بإكرام الآخرين بشكل مبالغ فيه على حساب نفسه و حساب أبنائه ، حيث أنها ضاقت ذرعا بأفعال حاتم الطائي و التي كانت ترى انه مبالغ فيها بشكل كبير و كانت تتهمه بالتبذير بشكل دائم مما يهدد مستقبله ومستقبل أبنائه وأنه لن يترك لهم شيئا للمستقبل و لأوقات الشدائد و الحاجة و لهذا فإن ماوية انفصلت عن حاتم الطائي بسبب كرمه الزائد .

كرم حاتم الطائي

اتصف حاتم الطائي بالجود و الكرم الشديد لدرجة أن هذا الكرم كان يصل لحد التبذير و الذي كان سببا في طلاقه كما ذكرنا و قد عرف حاتم الطائي بالكرم و الجود و صار مضربا للمثل في الكرم و العطاء ، و قيل أن حاتم الطائي قد ورث هذا الكرم عن والدته و هي عتبة بنت عفيف بن عمرو بن أخزم وكانت مشهورة بالكرم والسخاء لدرجة كبيرة وكانت كثيرة العطاء و المبالغة في إكرام ضيوفها أو من يمر بها لدرجة دفعت أخوتها أن يحرمها من أموالها و يمنعوها منها حتى لا تضيع الأموال من كثرة التبذير.

و ذاع صيت كرم حاتم الطائي في بلاد العرب و في بلاد الشام و في مصر كذلك كما أنه كان من كبار شعراء العرب و هذا الأمر الذي ساعد في شهرته أيضا بشكل كبير إلى جانب الكرم .

حاتم الطائي و الشعراء الثلاثة

و هناك العديد من القصص الجميلة التي يتجلى فيها مدى الكرم الذي كان يتمتع به حاتم الطائي و من أشهر هذه القصص قصته مع الشعراء الثلاثة ، حيث انه قيل إن ثلاثة من كبار شعراء العرب كانوا في سفر لهم يقصدون زيارة الملك النعمان و كان منهم النابغة الذبياني و الأبرص ، فمروا و هم في الطرق بقرية حاتم الطائي و كانوا لا يعرفون بكرم حاتم الطائي و لما مروا به طلبوا بعض اللبن حتى يتزودوا به فأحسن استقبالهم و طلب منهم الانتظار.

و تفاجئوا به إذ انه قام بذبح ثلاثة من الإبل و إعداد وليمة لهم على الغداء مما أثار الحيرة لديهم لأنهم لم يطلبوا إلا بعض اللبن و لأن هذا الفعل غريب أيضا و لذلك فإنهم سألوه عن سبب فعله لذلك ، فأجاب حاتم الطائي على تساؤلهم أنه علم بفطنته أنهم من أماكن مختلفة حيث أنه رأى ثلاثة وجوه مختلفة من وجوه العرب و إنما فعل ذلك حتى يذكره كل منهم بالخير عندما يعود إلى منطقته ، و بالفعل قام الشعراء الثلاثة بنظم الشعر و القصائد في مدح كرم حاتم الطائي و هذه القصة ساعدت في شهرة حاتم الطائي بشكل كبير .
بحث عن حاتم الطائي مختصر

قصة ذبح فرس حاتم الطائي

و من أشهر القصص التي وردت عن كرم حاتم الطائي و عن تفانيه في تقديم كل ما يملك و أن يجود بكل ما عنده في سبيل إكرام من ينزل به من ضيوف و ناس أنه في إحدى الفترات التي تحدث بها الشدائد و المجاعات حدث في بلاد الجبلين مسكن حاتم الطائي شدة و قحط شديد و عانى الجميع من الجوع و نقص الزاد و لم يجد الناس ما يأكلونه و لما كان حاتم الطائي مشهورا بالكرم و السخاء فكان الكثير من الناس يلجئون إليه طمعا في كرمه.

حيث يحكى أن امرأة مرت بحاتم الطائي في منتصف الليل و كان معها أطفالها يبكون من شدة الجوع ، فنظر حاتم الطائي و لم يجد أمامه إلا فرسه و الذي كان يحبه بشدة إلا انه لم يبخل به و قام بذبحه و قام بإطعام المرأة و أطفالها بل و إطعام جميع الناس في حيه حتى لم يبق له ولأبنائه من لحم الفرس ما يكفيهم.

خاتمه بحث عن حاتم الطائي

و هذه القصة دليل على مدى كرم حاتم الطائي و على إنفاقه مما يحب حيث أن العرب كانوا يهتموا بخيولهم و يحبونه ويتعلقون بها بشدة و قرار ذبح الفرس ليس بالسهل و لذلك فإنه دليل يؤكد على كرم حاتم الطائي و هناك قصة مشابهة إلا أنها مجهولة المصدر و فيها شيء من المبالغة و الأسطورية تقول أن رجلا مر بحاتم الطائي و لم يجد حاتم الطائي ما يقدمه لهذا الضيف فكان سيقوم بذبح أبنه من اجل استخدام لحمه في إعداد الطعام لهذا الضيف إلا أن الرجل تنبه لهذا و طلب منه عدم القيام بذلك و بالطبع هذه القصة غريبة و تخلو من المنطق و لذلك فإنها مرفوضة و تعتبر من الأساطير .

0 0 vote
Article Rating
نحن نقوم بالرد على جميع التعليقات
Subscribe
نبّهني عن
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments