بحث عن الفيروسات بالافكار 2020

مقدمة بحث عن الفيروسات

بحث عن الفيروسات والبريونات ويصلح ايضا ذلك المقال كبحث عن الفيروسات وانواعها واضرارها وطرق الوقايه منها الفيروسات هى كائنات حية متناهية الصغر لا ترى بالعين المجردة ، و يعتبر اكتشاف الفيروسات من الأمور الهامة للغاية في التاريخ الانساني كله ، و ذلك لان هذا الاكتشاف منح العلماء القدرة على التعامل مع الأمراض المختلفة التي كانت تهدد حياة الملايين من البشر بعدما عرفوا ان سبب هذه الأمر هى الفيروسات وبالتالي بإمكانهم التنبؤ بها ومعرفة كيف تنشط وكيفية القضاء عليها قبل أن تنشر على نطاق واسع بين البشر.

و في هذا البحث سوف نتحدث بشكل وافي عن الفيروسات و تعريف الفيروسات و أنواع الفيروسات و خصائص الفيروسات ، كما أننا سوف نوضح الفرق بين الفيروسات والبكتيريا وغيرها من المواضيع المتعلقة بالفيروسات .

تعريف الفيروسات

الفيروسات هي أحد أنواع الكائنات الحية  ، و التي توجد في شكل لا يستطيع الإنسان رؤيته ورصده إلا من خلال معدات دقيقة للغاية ، و تمثل الفيروسات حلقة وصل ما بين الكائنات الحية والجمادات ، وذلك لأن الفيروسات لا يمكنها أن تحيا أو تتكاثر إلا داخل خلية حية سواء كانت هذه الخلية خلية انسان او حيوان او حتى نبات و لكن خارج هذه الخلية الحية فإن الفيروسات تبقى جمادات عادية لا قدرة لها على الحياة أو التكاثر.

و لذلك فإن الفيروسات تعد من الطفيليات و هى كائنات تتطفل داخليا على الجسد المضيف لها بشكل إجباري كما أنها لا تقوم بأية وظائف خارج الجسد المضيف لها ، و مسمى الفيروس معناه السم و قد ظهر هذا المصطلح على يد العالم الروسي إيفانوفسكي الذي قام باكتشاف الفيروسات أثناء دراسته كان يقوم بها من أجل معرفة السبب وراء إصابة التبغ التبرقش بالرغم من استخدام المرشحات الكيميائية.
*اقرا ايضا بحث بسيط عن مشروع نيوم

اكتشاف الفيروسات

بدأت أولى الخطوات نحو اكتشاف الفيروسات عندما كان العالم الألماني أدولف ماير الكيميائي و الباحث في مجالات الزراعة يجري بحثا عن مرض التبرقش أو فسيفساء التبغ الذي كان يصيب التبغ و قام بنشر بحثه في هذا الصدد عام 1886 و لكنه لم يتمكن من عزل السبب أو العامل الذي كان يصيب النبات تحت المجهر و رجح أن السبب بكتيري و لكنه من الصعب و ليس بإمكانه أن يقوم بإعادة التجربة من خلال حقن أوراق النبات بأنواع البكتيريا المعروفة.

ثم جاء دور الروسي ديمتري إيفانوفسكي و الذي قام بإعادة تجارب ماير في عام 1892 و توصل إلى نتائج جديدة حيث جاء في أحد الأبحاث التي تم نشرها عام 1972 أن إيفانوفسكي اعتمد في التجربة على مرشح تشامبرلين و الذي كان دقيق الفتحات بشدة و مع ذلك لم يتمكن إيفانوفسكي من عزل العامل المسبب للعدوى باستخدامه ورأى أن العامل المسبب للعدوى لا يزال موجودا في العصارة و توصل إلى فكرة أن سبب الإصابة نوع مميز من البكتيريا.

ثم جاء العالم الهولندي مارتن برينج و استطاع في عام 1898 أن يثبت أن سبب انتقال العدوى ليس بكتيريا كما ظن من سبق من العلماء و لكن السبب هو فيروسي و ليس بكتيري و أشار إلى العامل المسئول عن نقل العدوى بمصطلح فيروس سائل قابل للتصفية .
بحث عن الفيروسات التي تصيب الانسان

أنواع الفيروسات

و أما عن أنواع الفيروسات فإنها تنقسم إلى نوعين رئيسين ، و أما عن النوع الأول من الفيروسات فهو النوع الذي يتكون من جزيئات جينية حيث انها تحتوي على Dna  أو تحتوي على Dna و في هذا النوع تكون الفيروسات يحيط بها غشاء أو غلاف بروتيني و غلاف آخر دهني و ذلك للحفاظ عليها أثناء تواجدها خارج الخلايا الحية أو عندما لا تجد جسد حي تتطفل عليه.

و أما النوع الثاني من الفيروسات فهى النوع الذي لا يحتوي على جدار بروتيني و لذلك أطلق العلماء على هذا النوع اسم أشباه الفيروسات .

أشكال الفيروسات

و تختلف أنواع الفيروسات بناءا على النوع الذي تنتمي إليه سواء كان بسيطا أو معقدا ، حيث أن الفيروسات ذات الشكل اللولبي أو العشروني الوجوه يتم إدراجها ضمن النوع بسيط التركيب من الفيروسات ، و تختلف طرق انتقال الفيروسات كذلك حيث أن الفيروس النباتي ينتقل من خلال الحشرات أو المن.

أما الفيروس الحيواني فإنه ينتقل من خلال الدم و ذلك من خلال بعض الحشرات التي تمتص الدم وتتغذى عليه و تسمى بالنواقل ، كما أن أكثر أنواع الفيروسات شيوعا و انتقالا هو فيروس الانفلونزا الذي ينتقل بمجرد خروج الرذاذ من الإنسان و تعرض انسان آخر له ، كما أن هناك أنواعا أخرى من الفيروسات تنتقل من خلال العلاقات الجنسية او من خلال الطريق الشرجي أو الفموي و غيرها من الطرق .
بحث عن الفيروسات في علم الاحياء

خصائص الفيروسات العامة

و تتميز الفيروسات لعدد خصائص تجعلها مميزة و مختلفة عن غيرها من الكائنات الحية التي تختلف عنها بسبب العديد من الخصائص ، و من أهم الخصائص التي تميز الفيروسات أنه لا يتم اعتبارها خلايا حيث أن الفيروسات لا تحتوي على السيتوبلازم كما أن الفيروسات لا تحتوي على العضيات أيضا.

كما أن الفيروسات تتميز بأنها لا يمكن لها أن تقوم بالاستجابة لما تتعرض له من مؤثرات خارجية ، و من أهم ما تمت ملاحظته من الخصائص التي تميز الفيروسات عن باقي الكائنات الحية أنها لا تقوم بمختلف النشاطات الحيوية التي تقوم بها الكائنات الحية بشكل طبيعي.

كما أن الفيروسات تتواجد في الطبيعة على هيئة بلورات خارج أجسام الكائنات الحية و لا تبدأ نشاطها إلا بعد أن تتواجد في الخلية الحية في الجسد الحامل لها ، كما أن الفيروسات لا يمكنها أن تقوم بالتكاثر بشكل ذاتي ، و يمكن للفيروسات أن تطور من نفسها و توجد سلالات جديدة من الفيروسات .

كيفية تكاثر الفيروسات

و أما عن الطريقة التي تتكاثر بها الفيروسات فإنها مميزة عن باقي الكائنات الحية ، حيث أن الفيروسات ليس باستطاعتها التكاثر بشكل ذاتي و لذلك فإنها تتكاثر من خلال شكل مختلف ، حيث تتكاثر الفيروسات من خلال عملية مميزة وهى عملية التناسخ.

ولا يمكن اعتبار عملية التناسخ التي تقوم بها الفيروسات عملية تكاثر بالمعنى المعروف و ذلك لأن الفيروسات تعتمد بشكل كبير على الخلية الحية التي تتطفل عليها في الجسد الحامل لها و تعتمد عليه في الحصول على ما تحتاجه من طاقة و يحصل منها أيضا على المواد العضوية التي تحتاجها الفيروسات من أجل بناء و تكوين السلاسل الجينية و ذلك من خلال الأحماض الأمينية.

أي أن الفيروسات تحمل معلومات التكاثر و ما تتعلق هذه الفيروسات بالخلية الحية حتى يبدأ باستغلال و توجيه هذه الخلية من خلال هذه المعلومات التي يحملها من أجل إنتاج المزيد من الفيروسات و هكذا يتكاثر الفيروس و ينتج المزيد من الفيروسات التي تستمر بالتكاثر بدورها وإصابة المزيد من خلايا الجسد .

الفرق بين الفيروسات و البكتيريا

و كما لاحظنا في أطوار اكتشاف الفيروسات الأولى كان يظن العلماء أن السبب في نقل العدوى هو سبب بكتيري و من هنا كان هناك بعض التشابه بين الفيروسات و البكتيريا و بعض أوجه الاختلاف أيضا ، و من أهم الفوارق بين البكتيريا والفيروسات أن البكتيريا كائنات حية بينما العديد من العلماء لا يعتبر الفيروسات كائنات حية و ذلك لأنها لا تستطيع ان تكاثر بشكل مستقل بدون الحاجة إلى التطفل على خلية حيوانية أو نباتية أو بشرية.

ينتج عن تكاثر الفيروسات فيروسات متطابقة و قد تحدث بعض الطفرات خلال عملية التكاثر و ينتج عنها صفات جديدة في الفيروسات الناتجة مما يجعل عملية معالجة الفيروسات صعبة و معقدة للغاية ، كما أن الفيروسات تعتبر أقل حجما من البكتيريا بشكل كبير.

أيضا تحتاج الفيروسات إلى جسد مستضيف حتى تتكاثر بينما يمكن للبكتيريا أن تعيش على الأسطح التي لا حياة فيها ، كما أنه تعبر جميع الفيروسات تعود بالضرر بينما هناك بعض أنواع البكتيريا التي تكون نافعة سواء للانسان أو الحيوان أو النبات أيضا ، كما أن البكتيريا تكون من خلية واحدة و تعيش مع بعضها في مجموعات قد تتكون من ملايين البكتيريا .
بحث عن الفيروسات والبكتيريا

الفرق بين العدوى الفيروسية و العدوى البكتيرية

و من المهم معرفة و تحديد نوع العدوى التي أصيب بها الإنسان حتى تسهل عملية العلاج قبل أن يتضرر الموقف أكثر من اللازم ، ومن خلال الأعراض التي تظهر على المصاب يمكن المعرفة و لكن لا تعطي الأعراض معلومات دقيقة عن نوع الإصابة و ذلك لأن هناك تشابه كبير بين العدوى الفيروسية و البكتيرية و ذلك لأنه يتم اعتبارهما أمراضا معدية تنتقل من خلال أساليب مختلفة مثل العطس او السعال أو التواصل بشكل قريب مع شخص مصاب و خاصة التواصل الجنسي أو لمس سطح ملوث بالعدوى.

و تتشابه نوعي العدوى بشكل كبير و يصعب التفريق أو التمييز بينهما إلا من خلال أخذ عينة دماء أو البول من الشخص المصاب و تحليلها في المختبر من أجل الكشف عن وجود الفيروسات او البكتيريا ، و لكن في العادة تستمر الاصابة البكتريا أطول من العدوى الفيروسية كما أن الحالة تزداد سوءا مع الوقت بدلا من التحسن كما أن درجة حرارة الجسم تكون مرتفعة بشكل كبير في العدوى البكتيرية .

الطرق المناسبة لعلاج العدوى الفيروسية

التمييز بين العدوى التي يعاني منها الشخص المصاب من أهم الخطوات العلاجية حيث يمكننا من خلالها معرفة العلاج المناسب للحالة فلو كانت العدوى بكتيرية فإنه يمكننا استخدام المضادات الحيوية المختلفة في علاجها ، و لكن لو كانت العدوى فيروسية لا يمكننا استخدام هذه المضادات الحيوية.

حيث انه لا يوجد علاج محدد للعدوى الفيروسية ولكن يتم العلاج من خلال خطة تهدف إلى تخفيف الأعراض التي يعاني منها المصاب مع الحصول على قسط كافي من الراحة وشرب قدر من السوائل منعا لحدوث الجفاف و اتباع وصفة الطبيب الذي سوف يحدد الدواء المناسب ، و يمكن الوقاية من الإصابة البكتيرية أو الفيروسية من خلال الاهتمام بالنظافة الشخصية و العادات الجيدة .
بحث عن الفيروسات والبريونات

خاتمة بحث عن الفيروسات في علم الاحياء

تحدثنا في بحث عن الفيروسات بأكثر قدر ممكن من المعلومات عن الفيروسات و تعريفها و تاريخ اكتشافها و أنواعها المختلفة و تصنيفاتها و الفرق بينها و بين البكتيريا و نتمنى أن يكون الشرح واضحا بما يكفي .

0 0 vote
Article Rating
نحن نقوم بالرد على جميع التعليقات
Subscribe
نبّهني عن
4 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
Hany
أبريل 5, 2020 12:07 م

شكرا لكم

المدير
أبريل 10, 2020 7:21 ص
Reply to  Hany

مبسوطين ان المقال نال اعجباك

ساره
أبريل 14, 2020 8:01 ص

بحث مفيد شكرا لكم

المدير
أبريل 18, 2020 8:27 ص
Reply to  ساره

شكرا على الزيارهع الطيبه