بحث كامل عن الجاذبية الارضية

مقدمة بحث عن الجاذبية

بحث عن تسارع الجاذبية الارضية خلق الله سبحانه و تعالى الكون بنظام دقيق و وضع فيه القوانين و القوى التي تسمح باستمرار الحياة فيه بنظام محكم ، و من أهم الظواهر و القوى التي تتحكم في ثبات الكون و استقرار الكواكب و دوام الحياة هي قوة الجاذبية ، حيث تعد الجاذبية واحدة من أهم القوى في الطبيعة و التي شكل اكتشافها حدثا هاما في الأوساط العلمية و كان له العديد من النتائج التي ترتبت على هذا الاكتشاف و القوانين و التطبيقات الخاصة بالجاذبية و التي شكلت خطوة نحو التقدم و التطور الكبير الذي نعيش فيه اليوم.

و في هذا البحث سوف نقدم العديد من المواضيع المتعلقة بالجاذبية حيث أننا سوف نقوم بعرض تعريف الجاذبية و كيف تم اكتشاف الجاذبية و مفهوم الجاذبية و أهمية الجاذبية و فوائد الجاذبية و استشهادات عن الجاذبية و نظرية أينشتاين في الجاذبية و قانون نيوتن في الجاذبية و غيرها العديد من المواضيع الهامة التي تتعلق بالجاذبية .

تعريف الجاذبية

يمكننا تعريف الجاذبية بكل بساطة حيث أن الجاذبية هي القوة التي تتسبب في انجذاب جسم او أكثر إلى بعضهما البعض ، كما ان الجاذبية هى القوة التي تتسبب في ميل الأجسام نحو الأرض و سقوطها عليها ، كما أن الجاذبية أيضا هي القوة التي تسمح أو تتسبب في دوران الكواكب حول الشمس ، و الجاذبية هى أحد أهم القوى الأربعة الموجودة في الطبيعة و من أقواها على الإطلاق حيث انها الطاقة أو القوة التي تنظم حركة الكواكب و الاجسام .

و بدأ الاهتمام العلمي بقوة الجاذبية يتخذ شكلا واضحا بعد الجهود التي قام بها العالم الشهير إسحق نيوتن الذي قام بوضع قانون للتعبير عن الجاذبية و كان ذلك في عام 1680 ميلاديا ، و نص القانون الذي قام بوضعه نيوتن على أن هناك تناسبا طرديا بين قوة الجاذبية و الكتلة الخاصة لكلا الجسمين الذين ينجذبون نحو بعضهما البعض ، بالإضافة إلى وجود علاقة عكسية بين الجاذبية و مربع المسافة .
*اقرا ايضا بحث عن المها العربي صفاته

كيف تم اكتشاف الجاذبية

يعود اكتشاف الجاذبية إلى العالم اسحق نيوتن و كان ذلك من خلال القصة الشهيرة حيث سقطت ثمرة تفاح من الشجرة على الأرض بينما كان نيوتن يجلس تحتها و رأى هذا المشهد الذي أدار العديد من التساؤلات في رأسه ، وقد حظيت هذه القصة بشهرة كبيرة و يرويها ” ويليام ستوكلي ” وهو أحد كتاب السير البارزين أنه كان يجلس مع العالم اسحق نيوتن تحت عدة أشجار تفاح فحكى له نيوتن الموقف الذي حفزه للتفكير في قضايا الجاذبية حيث أخبره أنه كان يجلس ذات يوم وإذا ثمرة تفاح تسقط من الشجرة على الأرض مما أثار هذا الموقف فضوله و أخذ يتساءل عن سبب سقوط التفاحة بشكل عمودي للأسفل على الأرض و لماذا لم تتجه للأعلى و لماذا م تنحرف لليمين او اليسار حيث أنها في كل مرة تسقط كانت تسقط بشكل عمودي على الأرض .

وربما تكون هذه القصة غير واقعية إلا أنها تمنحنا تطورا هاما لكيفية تفكير العلماء والمبتكرين و كيف تقفز الأفكار إلى عقولهم وذلك لأن نيوتن لم يذكر أن ثمرة التفاح قد سقطت على رأسه كما يشاع و لكنه فكر فقط في سبب سقوطها بهذا الشكل العمودي المثير الذي قضى نيوتن الكثير من الأعوام يتأمل في هذا الموقف و يرتب الأفكار كما أن نيوتن اعتمد بشكل كبير على جهود العلماء الذين سبقوه والذين كانوا يفكرون في أفكار مشابهة .
بحث عن الجاذبية الارضية واهميتها

مفهوم الجاذبية

مفهوم الجاذبية يشي إلى القوة التي تمنح الأجسام المختلفة سواء كان هذا الجسم نجم أو كوكب أو قمر أو أي نوع من الأجسام القدرة على جذب غيره من الأجسام المختلفة باتجاه مركزه ، و تتفاوت قوة الجاذبية الخاصة بكل جسم حيث انه لكل جسم مقدار من الجاذبية حسب الكتلة الخاصة به فكلما زادت كتلة الجسم زادت الجاذبية الخاصة به و كلما قلت الكتلة الخاصة بالجسم كانت الجاذبية الخاصة به أقل كذلك ، بالإضافة إلى ان الجاذبية تقل كلما زادت المسافة بين الأجسام و ذلك لأنه كلما كانت الاجسام قريبة من بعضها البعض فإنها تمتلك قوة جذب أكبر من الأجسام البعيدة.

و كوكب الأرض يستمد الجاذبية الخاصة به من كتلته حيث أن الأجسام تكتسب أوزانها من خلال تأثير الجاذبية الأرضية لها بمقدار ثابت فلو انتقل جسم معين من كوكب الأرض إلى كوكب آخر تكون كتلته أقل من كتلة كوكب الأرض فإن وزن هذا الجسم على هذا الكوكب سوف يكون أقل منه على الأرض لأن قوة الجاذبية على هذا الكوكب أقل من قوة الجاذبية على كوكب الأرض ، وقوة الجاذبية هى العامل الذي يضمن بقاء الكواكب في المدارات الخاصة بها حول الشمس كما أنها العامل الذي يسمح ببقاء القمر في مداره حول الأرض ، كما أن الجاذبية الخاصة بالقمر هى المسئولة عن ظواهر المد و الجزر ، و ذكر العالم الكبير أينشتاين أن الجاذبية لا تعمل على سحب الكتلة فقط بل إنها تسحب الضوء كذلك .
*اقرا ايضا تعبير عن الصدق

أهمية الجاذبية

أهمية قوة الجاذبية لا تعد ولا تحصى وذلك لأن العديد من الأمور في الطبيعة تعمل حسب قوة الجاذبية و تعتمد عليها ، و من أهم الأشياء التي تتجلى فيها أهمية الجاذبية هى الحفاظ على المسافات بين الكواكب و ثباتها في المدارات الخاصة بها مثل الحفاظ على ثبات موقع كوكب الأرض في المدار الخاص به و الحفاظ على ثبات المسافة بينه و بين الشمس و هى المسافة المثالية التي تسمح باستمرارية الحياة على كوكب الأرض لأنه لو اقتربت المسافة أكثر من ذلك لزادت درجة الحرارة على كوكب الأرض و لو ابتعدت المسافة فإن درجة الحرارة سوف تقل و في الحالتين لن تناسب الظروف وجود الحياة و لذلك فإن المسافة التي تحافظ عليها الجاذبية بين الأرض والشمس هى المسافة المثالية.

كما أن الجاذبية هى القوة التي تحافظ على الغلاف الجوي الخاص بكوكب الأرض و هو من أهم الأشياء التي تسبب وجود واستمرار الحياة على كوكب الأرض و ذلك لأنه يمنحنا الأكسجين اللازم للتنفس كما أنه يحمي الارض من العديد من أنواع الأشعة الضارة و الأجسام الساقطة من الفضاء مثل النيازك التي تحترق نتيجة احتكاكها بالغلاف الجوي ، كما أن الجاذبية هى ما تحفظ على العالم الوحدة المميزة له و التقارب فيما بينه .
بحث عن تسارع الجاذبية الارضية

فوائد الجاذبية

و اما عن فوائد الجاذبية فإن لها العديد من الفوائد الهامة التي لا تستقر الحياة و لا تستمر إذا حدث فيها أي خلل ، و من أهم فوائد الجاذبية على كوكب الأرض أنها تجعل جميع الأجسام ثابتة على سطح الأرض و ليست متحركة بحرية مثل بعض الكواكب ضعيفة الجاذبية و لا ملتصقة بسطح الكوكب مثل الكواكب التي تكون فيها الجاذبية مرتفعة للغاية.

كما أن للجاذبية أهمية على حركة العمليات الحيوية الداخلية في جسم الانسان و على مسارها ، تساهم جاذبية القمر في حدوث ظاهرتي المد و الجزر و هما من أهم الظواهر التي يترتب عليها العديد من النتائج الهامة التي تتعلق بها حياة العديد من الكائنات الحية .

قانون نيوتن في الجاذبية

بعد أن قضى العالم إسحق نيوتن العديد من الوقت في التفكير و التأمل في أمور سقوط الاجسام نحو الأرض باتجاه عمودي بدون انحراف أو بدون ارتفاع للأعلى توصل إلى وضع قوانينه في الجاذبية ، حيث نص قانون نيوتن على أنه يوجد قوة تجاذب بين أي جسمين في الوجود تتناسب بشكل طردي مع حاصل ضرب كتلة الجسمين كما انها تتناسب بشكل عكسي مع مربع المسافة التي بينهما.

بعدما قام نيوتن بطرح هذا القانون اعتمد عليه في شرح و بحث علاقة حركة الكواكب ببعضها و الأقمار التابعة لها ، و لكن من قام بوضع الصيغة الرياضية لهذا القانون هو العالم يوهانس كيبلر في بدايات القرن السابع عشر .
بحث عن طاقة الوضع الجاذبية

نظرية أينشتاين في الجاذبية

أسهم العالم الكبير ألبرت أينشتاين في الأبحاث الخاصة بالجاذبية و ذلك من خلال نظريته النسبية الشهيرة التي قدمها و جاء ما فيها مخالفا أو مصححا لما قدمه العالم إسحق نيوتن.

حيث ذهبت نظرية أينشتاين إلى مخالفة نيوتن و القول بأن الجاذبية ليست عبارة عن قوة كما عرفها نيوتن و لكنها عبارة عن تعبير عن البعد الرابع و الذي أشار إليه بمصطلح الزمكان ، و اعتبر ألبرت أينشتاين أن الجاذبية ما هى إلا منحنى في الزمكان .

أضرار انعدام الجاذبية

تحدثنا عن أهمية الجاذبية و فوائدها الكثيرة و مدى تأثيرها على الحياة و على الكواكب و لكن ماذا يحدث في حالة انعدام الجاذبية و ما يترتب على نص الجاذبية ، من أهم النتائج الضارة التي سوف تترتب على انعدام الجاذبية هى انفلات نظام الحركة و ثبات الأجسام بحيث تتطاير كل الأجسام الموجودة على الأرض بشكل عشوائي ينتج عنه دمار ضخم تستحيل معه الحياة.

كما ان ذلك سوف يتسبب في إصابة البشر بالعديد من الأمراض مثل عدم وضوح الرؤيا و الغثيان المستمر و الفشل الكلوي وغيرها من الأضرار الصحية ، كما ان نقص الجاذبية سوف يتبعه نقص في تكوين الهواء مما يجعله غير صالح للتنفس ، كما انه سوف يحدث خلل في جاذبية القمر مما يؤثر ذلك على حركة المد و الجذر و غيرها من الظواهر المرتبط بالقمر ، كما انه سوف يحدث خلل في موقع و جاذبية الكرة الأرضية .

استشهادات عن الجاذبية

تحدث العديد من العلماء على مر التاريخ عن قوة الجاذبية ، إذ يذكر العالم إسحق نيوتن ان الأجسام المختلفة تتجاذب وفق كتلة كل منهما ، كما يذكر العالم المسلم ابن سينا أن القوة التي يمتلكها الجسم الأكبر إذا كانت مشابهة للقوة الخاصة بالجسم الأصغر فإنه لو قمنا بتفصيل من الأكبر مثل الأصغر فإن القوتين تتشابهان على الإطلاق و تكون القوة في الجسم الأكبر أقوى ، و يذكر العالم ألبرت أينشتاين في نظرية النسبية أن الجاذبية عبارة عن انحناءات في الزمكان تسببه كتلة الاجسام .

خاتمة قصيرة عن الجاذبية

تحدثنا في هذا البحث عن الجاذبية و قمنا بعرض العديد من النقاط و المواضيع الهامة التي تتعلق بالجاذبية حيث قمنا بتعريفها و توضيح مفهومها و أهميتها و كيفية اكتشافها و في نهاية البحث نتمنى انه يكون مفيدا لكم .

0 0 vote
Article Rating
نحن نقوم بالرد على جميع التعليقات
Subscribe
نبّهني عن
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments